منتديات رلوفيا

عزيزي الزائر ان لم تقم بالتسجيل في هذا المنتدى

سيكون لنا الشرف في تسجيلك هنا ان كنت ترغب في المشاركه معنا

سجل وكن اول الاعضاء مشاركه

تحياتنا

ادارة منتدى رلوفيا

ونتمنى لك قضاء وقت ممتع مع منتديات رلوفيا


    "الجسمي" 2010.. يغزو القلوب بكل اللهجات

    شاطر
    avatar
    آحساس طفله



    انثى
    عدد المساهمات : 107
    نقاط : 157
    تاريخ التسجيل : 23/10/2009
    العمر : 24

    "الجسمي" 2010.. يغزو القلوب بكل اللهجات

    مُساهمة من طرف آحساس طفله في الأحد 17 يناير 2010, 8:07 pm

    العمر الفني لنجم الأغنية الخليجية حسين الجسمي وصل إلى عامه العاشر، وقد استطاع الجسمي خلال هذه الفترة أن يوجد لنفسه مكانا على الساحة الغنائية بعذوبة صوته الذي يصل إلى القلوب بكل حميمية، ما أهله ليحمل لقب "إمبراطور الأغنية الخليجية"، ويجيء طرح ألبومه الجديد "حسين الجسمي 2010" هذه الأيام ليجدد عودته إلى جمهوره العربي الكبير بعد غياب دام نحو ثلاث سنوات منذ قدم عام 2007 ألبوم "احترت أعبر"، وفي ألبومه الجديد يغني الجسمي بأكثر من لهجة عربية، ليستحق بذلك لقب "نجم الأسبوع".
    الجسمي 2010
    يضم الألبوم الذي يُعد هدية قيمة وتحفة فنية وموسيقية و"عيدية" من الجسمي لجمهوره؛ 16 أغنية، تعاون فيها مع نخبة من الشعراء، يأتي في مقدمتهم الشاعر الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان في عملين هما "وجد قلبي" و"عن تظلموا".
    كما قدم فيه أغنيتين باللهجة المصرية، من ألحان وليد سعد هما "ستة الصبح" من كلمات أيمن بهجت قمر، و"أيام من حياتي" من كلمات نادر عبد الله، إلى جانب أغنيات "بحر الشوق" و"راحت عليك" و"الموعد" و"الحريم" و"التاج" و"انت كافي" و"الفايدة" و"سكره" و"سلم ع الحبيب" و"يوه" و"يا خليلة" و"تعبت"، وكذلك حرص على وضع اللحن بنفسه لثلاث أغنيات من الألبوم هي: "وجد قلبي" و"الموعد" و"التاج".
    ويعد الألبوم الذي انتظره الجمهور طويلا تتويجا لفترة طويلة من العمل الجاد والمثابرة والاختيار والتدقيق منه في الكلمات ومواضيعها والألحان والتوزيع ومهندسي الصوت والفرق الموسيقية؛ ليخرج الألبوم في صورة متميزة ومختلفة تتمم مسيرته الناجحة، وتعكس ثقة جمهوره فيه، بداية من ألبوم "حسين الجسمي 2002" مرورا بـ "حسين الجسمي 2004" و"حسين الجسمي 2006" وانتهاء بـ"احترت أعبر".

    تنوع المواضيع والألحان
    يعول الجسمي كثيرا على الألبوم، وهو ما أكده في تصريح سابق لـmbc.net؛ إذ أبدى تفاؤله بالألبوم فقال: "أنا متفائل جدا بهذا العمل، لأنني أومن بأن العمل الصادق لا بد أن يصدقه الناس، وأعتقد أنني خلال مسيرتي الفنية لم أقدم يوما عملا إلا وكان صادرا عن إحساسي بهذا العمل، وفي ألبومي الجديد سعيت لإرضاء غالبية أذواق الجمهور دون أن أبتعد كثيرا عن الألوان التي أحبني الجمهور بها".
    ويبرز الجسمي بين الفنانين بأسلوبه المتواضع على المستوى الشخصي، والذكي في اختيار الكلمات والألحان المتميزة والفريدة من نوعها، ولم تكن ضخامة بنيانه جديدة على عين الجمهور العربي، وعندما انطلق على الساحة الفنية شبّهوه بالفنان الكويتي نبيل شعيل، والمطرب العالمي ديميس روسوس، لكنه بسرعة أثبت أنه مختلف تماما بما يملكه من إحساس مميّز ومرهف وموهبة غير عادية وإمكانات نادرة، وخصوصا في طبقة الـ"سوبرانو" التي يغني منها، وهي طبقة غناء عالمية.

    بحبك وحشتيني
    حصد الفنان الإماراتي الشاب في العام الماضي جائزة التميز في مجال الغناء على مستوى الوطن العربي في إطار احتفالات الأمم المتحدة باليوم العالمي للشباب، وجاء في حيثيات فوزه بالجائزة أنها تُعد تقديرا لجهوده في العلو بمستوى الأغنية العربية، وهذا ما جعله نموذجا للشباب العربي الناجح.
    كما أحيا عددا من الحفلات في غالبية الدول العربية وشارك في مهرجان "صلالة" بعمان، ومهرجان دبي، ومهرجان قطر، و"هلا فبراير" في الكويت، كما غنى في عدد من الدول الأوروبية والأسيوية، كان فيها خير سفير للأغنية العربية.
    ووقف للمرة الأولى على مسرحي كوالالمبور العالمي في ماليزيا، ورويال لانكستر في العاصمة البريطانية لندن، وقدم خلال حفلاته الخارجية عددا من أغنياته التي أحبها الجمهور، مثل أغنيات "الدانة" و"لبيه" و"ساعة لندن" و"بودعك" و"سافر" وغيرها.
    قدم الجسمي أيضا أغنية "بحبك وحشتيني" كأغنية دعائية لفيلم "الرهينة" من بطولة أحمد عز، وحققت نجاحا كبيرا في مصر والوطن العربي، ما جعله يضمها لألبوم "احترت أعبر"، وقام في رمضان قبل الماضي بغناء تيترات البداية والنهاية لمسلسل "بعد الفراق" لخالد صالح، وهند صبري، وإخراج شيرين عادل.

    هواية مبكرة
    وُلد حسين جسمي النقبي في إمارة دبي بالإمارات العربية المتحدة في 25 أغسطس عام 1979، وبدأ مشواره الفني بتقديم الأغنيات الشعبية في السابعة عشرة من عمره، وبعدما كثر جمهوره تحمس للتقدم إلى برنامج الهواة الذي قدمه تلفزيون دبي حينها، وفاز كأفضل الهواة، وعلى الرغم من أنه قدم نفسه أولا هاويا لأغاني الفنان عبد الكريم عبد القادر، وكانت مغامرة أن يغني هذا الصوت العالي النبرة أغاني هادئة لعبد الكريم؛ إلا أن المغامرة نجحت، وحاز الجسمي إعجاب الجميع، وخاصة عقب طرحه ألبومه الأول مع شركة روتانا، وحرص فيه على التعاون مع عدد كبير من الملحنين، وسيطر الألبوم على الأسواق، وعلى الإذاعات وقت نزوله ليحقق حضورا مذهلا أربك أسواق الكاسيت؛ حيث لم يقتصر الإعجاب به على جمهور الخليج لكنه امتد إلى كل الجمهور العربي.


    == التوقيع ==


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 23 أكتوبر 2017, 8:46 am